هُنَاك شُعُور يَكْمُن بِدَاخِلِي

كَيْف وَمَا هُو وَمَاذَا يُرِيْد مِنِّي هَذَا الْشُّعُوْر

 

لَا أَعْلَم..!

فِي نَسَمَات الْصَّبَاح وَبَيْن شُرُوْق الْشَّمْس

فِي سُكُوْن الْلَّيْل وَبَيْن غُرُوْب الْشَّمْس

يَكُوْن مَعِي

 

 

فَيَا إِلَهِي كُن مَعَي

Advertisements

2 تعليقان to “”

  1. محمد بن نايف Says:

    سرد رائع لما يكمن بداخل
    الكاتبه نتمنى منها الاستمرار
    لجمالية تعبيرها عن حال
    صادق وحساس واتمنى
    من الله أن يبدلك بشعور
    الفرح والسرور عاجلا
    غير آجل……
    لكي اصدق التحيات
    دمتي بود

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: