بعد فترة من الغياب ..وحالة من الشوق القاتل التي هزت لي كياني .. 

نتقابل ..وينظر كل منا في عين الأخر ..

أحاول الحديث ولكن نظرة العين للعين تكفي  ..

اتسأل من الداخل ..كيف هو ؟

هل يشعر بما أشعر به ..

هل أشتاق إلي  

هل غيابي ..وشوقه لي دفعه لرؤيتي ؟.!

لقد سئمت من الصمت الذي لا يتعدى الثواني وأشعر وكأنها دهر  

أريد ان أعرف ماذا يريد أن يقول ؟

 

قلتُ: كيف حالك؟

 

قال : بخير ..وأنتِ ؟

 

صمتُ ماذا وأنتِ ..لماذا لا يتحدث.. لماذا لا يرمي بوابل من الكلام ..

 

قال : ماذا بك ؟

 

قلتٌ : لا شئ ..إني بخير

 

قال : هل تعلمين ماذا سوف أقول ؟

 

قلتُ : تكفي نظرة عيناك لي ..فلقد أخبرتني بكل شئ .

 

قال : إذا ماذا تشربين ..لحظه سوف أطلب فنجان قهوتك فإني كل صباح أطلبها لإنها تذكرني بكِ

 

 

 

لا أدري لماذا قلتً ذلك ..

 

لا أدري لماذا لم اخبره بما يكمن ٌ بداخلي ..

 

تكفي نظرة عيناها ..وفنجان قهوتي ..

 

فقد أشبعت ما بداخلي ..

 

7\9\1431هـ

Advertisements

2 تعليقان to “”

  1. .. يآﺭب تسـِ ξ ـِد خآفقـﮧ وين مآگـآن }~
    رآآئعه وأكثر …
    أستمري

  2. يسعدك يا رب ..}~

    وجودك هنا بين آنفاسي هو الرائع .

    شكرا لك ِ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: